تحميل كتاب الأحدث في الأساليب العلاجية للتوحد pdf تأليف كن سيري، توني ليونز

كتاب الأحدث في الأساليب العلاجية للتوحد pdf

تحميل كتاب الأحدث في الأساليب العلاجية للتوحد pdf من تأليف كن سيري، توني ليونز ونشر دار النهضة العربية للطباعة والنشر والتوزيع سنة 2022 بصيغة pdf ، يضم الملف 436 صفحة، تصنيف الكتاب …

غلاف كتاب الأحدث في الأساليب العلاجية للتوحد pdf تأليف كن سيري، توني ليونز
غلاف كتاب الأحدث في الأساليب العلاجية للتوحد pdf – كن سيري، توني ليونز
عنوان الكتاب الأحدث في الأساليب العلاجية للتوحد
الكاتب كن سيري، توني ليونز
دار النشر دار النهضة العربية للطباعة والنشر والتوزيع
تصنيف الكتاب
سنة النشر 2022
رقم الإيداع 9786144429549
صيغة الملف pdf
عدد الصفحات 436
معلومات عن كتاب الأحدث في الأساليب العلاجية للتوحد pdf من تأليف كن سيري، توني ليونز

عن الكتاب

ربما لا يعرف الكثيرون أن مرض طيف التوحد الذي يندرج ضمن الأمراض النفسية العصبية، ويصيب طفلاً واحداً من بين كل ١١٠ طفلاً حول العالم، تتزايد معدلات انتشاره في عالمنا العربي، لتبلغ حالياً أرقاماً كبيرة، وما يزيد صعوبة الظاهرة أن الساحة البحثية تفتقر إلى إحصائيات دقيقة حول نسبة الإصابة بالمرض من أرجاء المنطقة العربية، إلى جانب محدودية الإمكانات التي من شأنها أن تساعد على مواجهة المرض والتقليل من آثاره. وفي ظل قلة الوعي بالتوحد لدى أغلب الناس، أو إنعدام هذا الوعي لديهم ربما يجعلهم في منأى عن ثقافة التعامل مع هذا المرض ومع المصابين به على السواء، تتفاقم معاناة الأطفال المرضى؛ ليس فقط بسبب نقص السبل اللازمة للعلاج وتأهيل المصابين، بل أيضاً بسبب تعرضهم لنظرة المجتمع السلبية التي تعاملهم بوصفهم غرباء أحياناً، أو يحتاجون لمن يشفق عليهم، وعلى ذويهم أحياناً أخرى، وكلتا النظرتين تؤدي أحاسيس هؤلاء المرضى، وتُفْعيل في الوقت ذاته تأثير هذا الأذى في وجدانهم، مما يؤدي إلى شعورهم بالنبذ والإقصاء والإحباط، ويوقع الأُسر التي لديها طفل مصاب بمرضى التوحد في شعور بالقلق على مستقبل طفلها الذي يعتبره أكثر الناس “متخلّفاً” إلى حدّ ان كثيراَ من هذه الأُسَر يقويها الخجل عن عضوها المتوحد، وتجهد في التكتم عليه وإخفائه عن المجتمع تحاشياً لهذه النظرات السلبية. ولعل هذا الخجل الاجتماعي يشكل واحداً من أهم العوائق الرئيسة التي تحول دون أن يحصل أطفال التوحد على العلاج التأهيلي المناسب، وتقضي على حقهم في التمتع بالحياة العامة أسوةً بأقرانهم من الأسوياء، خصوصاً أن تهميش الطفل المصاب بالتوحد يحرمه من أبسط حقوقه وينتقص قدرته على التعايش الاجتماعي، ما يزيد حالته سوءاً. هذا وقد أثبتت الدراسات أن إحاطة الطفل المتوحد بالحب والقبول من العائلة والأصدقاء وجميع من يحيطون به ويتلاقون معه هي أفضل وسيلة لمساعدته على النمو والإزدهار والتعايش، عوضاً عن النبذ والإقصاء، ومن ثم يجب أن تتغير نظرة المجتمع إلى مرض التوحد، وأن ترتفع درجة وعيه بالمرض حتى يتسنى للناس الإقلاع عن معاملتهم السلبية للمتوحدين، وأن يكفّوا عن النظر إليهم بوصفهم “غرباء” عنهم، كما أن اتساع الثقافة حول التوحد يحول دون النظر إلى المتوحدين كأنهم قالب واحد، لأن الحقيقة تشهد بغير ذلك؛ فكل شخص متوحد إنما هو كائن متميز ومختلف ليس له مثيل أو شبيه على الإطلاق. كما أن لدى المتوحدين الكثير من المهارات والقدرات المختلفة يمكن تطويرها وتأهيلها، وكذلك لديهم نقص في القدرة على أداء بعض الأشياء، وقد يحتاجون إلى قدر ما من التدريب للتمكن من أدائها. وقد أكد المختصون أن تحسين حالة المتوحد أيضاً، مرهون بالتشخيص المبكر، وزيادة مستوى وعي الأهل، والبدء المباشر بالعلاج التأهيلي من خلال برامج مقننة تعنى بتدريب الأطفال وتحسين مستوى التواصل البصري والسمعي لديهم، واللجوء إلى استخدام بعض العلاجات. إنطلاقاً من هذه المعطيات يأتي هذا الكتاب الذي يشكل مرجعاً مهماً من مراجع علاجات التوحد كي يكون في تناول الأهل والمعلمين ومقدمي الدعاية والأطباء، وذلك من خلال دراسة تشتمل على الأحدث في الأساليب العلاجية للتوحد، وقد دأب على وضع هذه الدراسة ممارسون واختصاصيون، وهؤلاء لا يقدمون في هذا الكتاب. ومن خلال هذه الدراسة نصائح طبية؛ بل هم يصفون مجموعة من الأساليب العلاجية المتاحة، وذلك بهدف الإسهام بشكل كبير في تعزيز قدرات الطفل المصاب بنحوٍ ملحوظ، ويمكنه من الإنخراط في الحياة الاجتماعية على نحوٍ طبيعي، ويجعل الأطفال المصابين بإضطراب التوحد، يشعرون بتحسن حالتهم عندما يصبحون أكبر سنّاً، مدركين أن لديهم القدرة على الإندماج في المجتمع كغيرهم من الأشخاص مما يجعلهم أقل عرضة للإضطرابات السلوكية، كما يمكّن أولئك المصابين بالتوحد الأقل حدّة في أعراضه، أن يعيشوا حياة طبيعية، أو شبه طبيعية، وبما أن المسؤولية المجتمعية مضاعفة… لذلك يجب الإنطلاق نحو نشر الوعي بين الأسر، كلٌّ حسب استطاعته، ويمكن أن يمثل هذا الكتاب مرجعاً مهماً يعين على تلك المهمة.