تحميل كتاب الحلل السندسية في الأخبار والآثار الأندلسية (الجزء الأول) pdf تأليف شكيب ارسلان

كتاب الحلل السندسية في الأخبار والآثار الأندلسية (الجزء الأول) pdf

تحميل كتاب الحلل السندسية في الأخبار والآثار الأندلسية (الجزء الأول) pdf من تأليف شكيب ارسلان ونشر مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة سنة 2012 بصيغة pdf ، يضم الملف 529 صفحة، تصنيف الكتاب تاريخ…

غلاف كتاب الحلل السندسية في الأخبار والآثار الأندلسية (الجزء الأول) pdf تأليف شكيب ارسلان

غلاف كتاب الحلل السندسية في الأخبار والآثار الأندلسية (الجزء الأول) pdf – شكيب ارسلان

عنوان الرواية الحلل السندسية في الأخبار والآثار الأندلسية (الجزء الأول)
الكاتب شكيب ارسلان
دار النشر مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة
تصنيف الكتاب تاريخ
سنة النشر 2012
رقم الإيداع
صيغة الملف pdf
عدد الصفحات 529
معلومات عن كتاب الحلل السندسية في الأخبار والآثار الأندلسية (الجزء الأول) pdf من تأليف شكيب ارسلان

عن الكتاب

الكتاب في مجملة تنازعه أصالة البحث التاريخي وتسامح أدب الرحلة وغلبت الثانية على الأولى بين صفحات الكتاب الذي يبدأ بكلام موجوز عن التاريخ وأهميته ثم أساب فتح المسلمون للأندلس، ثم مسميات شبه الجزيرة الأيبرية، والجانب الجيولوجي، وأول ساكنيها من الأقوام المختلفة، ثم يتناول كتابات ابن حوقل عن الأندلس، ويمر علي الصقالبة الذين سوف يبدأ ظهورهم الفعلي وانتشارهم في الفترة التي تحول الأندلس من إمارة لخلافة تنافس الخلافة العباسية في العراق والفاطمية في مصر، وبين طيات صفحات الكتاب يتناول المؤلف عادة عربية أزلية منذ عهد الملك (المعتمد بن عباد) والأمير (عبد الله بن بلقين)، والأميرة (عائشة الحرة) يبكي فردوس مفقود وبكاء على الأطلال من روح رجل تشرب القومية ومات وهو يبكيها هي الأخرى وهو يتمشى ويتحسر وطوال رحلته بوصف الأندلس لنا في أحسن وصف بعد أن يعرَّف بها ويهبنا الكثير من كتابات المؤرخين السابقين من رجالات الأندلس، وهو يصرح بأن قد عكف منذ عهد بتناول كتب السابقين في التاريخ الأندلسي وهذا ما جعله يتناولها تاريخيًا وجغرافيًا معتمدًا على المقري وابن الخطيب والأندلسي وابن حوقلو وياقوت الحموي والإدريسي والهمداني وغيرهم الكثير فيرصد شبه جزيرة إيبريا – الأندلس – ما قبل الإسلام ثم الدخول الإسلامي ويتبعه الوصف المعماري والحضارة الإسلامية / الأندلسية، ثم يتناول المدن الكبرى العريقة في التاريخ الأندلس تلك التي تشابه اليوم بعواصم المدن العربية والتي يندرج تحتها مدن صغرى وبيرة وكور وحصون. يتناول كذلك دور الشريف الإدريسي في الحياة الأندلسية وكتاباته الجغرافيةو ويعتمد علي وصف الإدريسي في قرطبة، ثم بعد الإدريسي يخص المقري صاحب نفح الطيب بالحديث عنه وعن كتاباته عن الأندلس، ويتناول دور القوط في شبه جزيرة إيبريا. يسهب الحديث عن كل مدينة يأتي على ذكرها من الجزيرة الخضراء ومدينة طليطلة ثم الحديث عن صناعة السفن، ثم يحدثنا عن غرناطة وفقًا لكتبات لسان الدين الخطيب من كتاب “الإحاطة في أخبار غرناطة”، وكثيرًا ما كان يخرج عن صلب الموضوع التاريخي لوصفه لإحدى المدن ليحدثنا عن جانب معماري أو النصارى في إحدى المدن، أو عن الأسكوريال المكتبة الإسبانية التي تضم الإرث الأندلسي.